أخبار العالم

الأب يبيع لـ أسرائيل والابن يبيع لـ لروسيا

تركيا هاشتاغ

اعلنت صحيفة “نوفايا غازيتا” الروسية وقائع صفقة مخفية عقدها نظام الأسد مع مـ.ـرتزقة “فاغنر” الروسية والتي يقودها “يفغيني بريغوجين” المقرب من الرئيس الروسي والمشهور بـ”طباخ بوتين”.

وبينت الصحيفة أن نظام الأسد قرر منح مـ.ـرتزقة “فاغنر” الحق باستثمار حقول النفط والغاز السورية الواقعة تحت سيطرتها، منوهة إلى أن “مجلس الشعب” وافق الشهر الماضي على الاتفاقيات المبرمة مع شركتَيْ “فيلادا” و”ميركوري” الروسيتين المملوكتين لـ”بريغوجين”.

وتمحورت الاتفاقيات على “تطوير ثلاث أماكن من حقول النفط والغاز” تبلغ مساحتها الإجمالية 12000 كيلومتر مربع، فيما تبلغ احتياطات الغاز فيها ثلاثة أرباع تريليون متر مكعب.

وبدوره “علي غانم” وزير النفط والثروة المعدنية لدى نظام الأسد قد أكد في وقت سابق أن شركة “ميركوري” ستكون مهمتها التنقيب عن البترول وتنميته وإنتاجه في منطقتَيْ “البلوك رقم 19” و”البلوك رقم 7″، مشيراً إلى أن الأخير عبارة عن حقل نفطي يقع في الجزيرة السورية ويمتد على مساحة 9531 كيلومتراً مربعاً.

وأوضح أن العقد المُوَقَّع مع شركة “فيلادا” يهدف للتنقيب عن الغاز في حقل منطقة “البلوك 23” الواقع شمال دمشق، كما أشار إلى أنّه يمتد على مساحة 2159 كيلومتراً مربعاً.

وأشارت الصحيفة إلى أن الشركتين الحائزتين على هذه العقود الضخمة غير معروفتين في السوق النفطية تم تأسيسهما للتهرب من العقوبات الأمريكية والأوروبية.

وأضافت أن شركتَيْ “فيلادا” و”ميركوري” هما اثنتان من “إمبراطورية بريغوجين” في سوريا، موضحة أن الحصة الأكبر من الثروات السورية تعود لشركة “يورو بوليس” والتي تعتبر الغطاء القانوني لمرتزقة “فاغنر”، وأن عائداتها الشهرية قاربت الـ20 مليون دولار شهرياً خلال عام 2018.

واضافت الصحيفة بأن النظام توصل مع شركة “يورو بوليس” لاتفاق في عام 2017 ينص على شن عمليات عسكرية للسيطرة على حقول النفط والغاز مقابل حصول المرتزقة على ربع الإنتاج.

ويشار ان مجلس البرلمان السوري صادق منتصف شهر كانون الأول الماضي على عقود شركتَيْ “ميركوري” و”فيلادا” للتنقيب عن النفط في سوريا، سبقها إبرام اتفاقية مع شركة “ستروي ترانس” تنص على استثمارها معمل الأسمدة الوحيد في مدينة حمص وسط سوريا لمدة 40 عاماً، وذلك في إطار التنازلات التي يقدمها النظام لروسيا مقابل دعمه عسكرياً.

للاشتراك بقناة تركيا هاشتاغ على تلغرام اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى