أخبار تركيا المحلية

البصق اصبح من الاسلحة الفعالة لمصابي كورونا

تركيا هاشتاغ

البصق اصبح من الاسلحة الفعالة لمصابي كورونا.

جدال بين رجل تركي وصديقته، ينتهي ببصقة لعناصر الشرطة محملة بفيروس كورونا.

وقع الحادث في الطابق الخامس من مبنى سكني مؤلف من 10 طوابق في منطقة ساريسو بمنطقة كونيالتي حوالي الساعة 5:30 صباحًا.

حيث نشأ جدل لسبب غير معروف بين الجندي المتقاعد إبيبيكير دي 46 عام، والرومانية كارمن فوليس 40 عام، الذي قيل انهم بحسب شهود عيان تعارفهم اتى منذ ثلاثة سنوات.

واشارت الرومانية فوليس ان أيبوبيكرد هددها بالقتل وقام بسحب السلاح عليها، بوساطة مسدس، وذلك بعد أن تفاقمت المناقشة وتحولت الى شجار.

سارعت فوليس بالدخول الى احدى الغرف وأغلقت الغرفة على نفسها واتصلت بالشرطة، وبدورها سارعت الشرطة ورجال الإطفاء والفرق الطبية بالقدوم إلى مكان الحادث، لحظة ارسال الشكوى.

وعندى قدوم الشرطة وفي محاولات فاشلة حاولت فرق الشرطة إقناع Ebubekir D، بالاستسلام ولكن الجندي المتقاعد قال انه لن يستسلم للشرطة، وطلب من الضباط العسكريين الحضور إلى مكان الحادث.

وبحسب ما ترجمه موقع “تركيا هاشتاغ” تم استقدام فرق العمليات الخاصة والفرق التابعة لقيادة الدرك في كونيالتي، الى موقع الحادث.

قامت الفرق الخاصة والدرك التي دخلت المبنى باحتجاز Ebubekir D، بعد جهود الإقناع التي استمرت حوالي ساعة.

الجندي يبوكير د، اثناء اقتياده الى احدى سيارات الشرطة، ليتم نقله إلى مديرية فرع الأمن العام، يبصق على احد عناصر الشرطة ويقسم ويقول “أنا مصاب بفيروس كورونا”.

يذكر أن صف الضابط المتقاعد إيبوبكير د، بدء بالعيش مع كارمن فوليس في المنزل الذي استأجره قبل 3 سنوات وأنه انتقل من مرماريس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق