أخبار تركيا المحلية

شاهد بالفيديو طفل يحتذي بالكبار ويغرق الشارع التركي بالدموع

تركيا هاشتاغ

شاهد بالفيديو طفل يحتذي بالكبار ويغرق الشارع التركي بالدموع.

في موقف هو الاكثر تأثيراً بعواطف الشارع التركي حصل مع طفل في تركيا.

حيث اقدم طفل يبلغ من العمر 12سنة، باستدعاء الشرطة لكي يتبرع بما يملك من مال كان قد جمعه، للحملة التي اطلقها الرئيس اردوغان في تركيا لمواجهة فايروس كورونا.

وعند قدوم الشرطة قام الشرطي بتوجيه سؤال للطفل، لماذا تريد التبرع، فاجابه لاني اريد ان اساعد بلدي في مواجهة فايروس كورونا.

قال الشرطي نحن نشكرك على هذا العمل الرائع لكن دعها لنفسك لكي تشتري احتياجاتك، فرد عليه الطفل لقد اشتريت جميع احتياجاتي وهذا المبلغ لا يلزمني.

اثر كلام الطفل بالشرطي وقال له، طالما هناك اشخاص مخلصون هكذا لوطنهم، فلن يصيب هذا الوطن اي مكروه بأذن الله.

 

ويشار الى ان مقطع هذا الطفل لاقى انتشار واسع على منصات التواصل الاجتماعي في تركيا وتأثر الكثير بكلام الطفل الرائع.

اقرا المزيد….

أعراض خارجية تظهر قبل اسبوع ليبدأ فايروس كورونا بإنهاء حياتك

توصل باحثون من الجامعة الوطنية الأسترالية، إلى أن الإصابة بالفيروس التاجي يمكن التأكد منها قبل ظهور الأعراض، بواسطة الفضلات البشرية

وذكرت صحيفة “ديلي ميل” أن آثار وباء “كوفيد -19″، قد تظهر في البراز قبل أسبوع من ظهور الأعراض الخارجية.

وأفادت آبارنا لال، عالمة الأوبئة في المدرسة الأسترالية لأبحاث الصحة العامة، بأن العلماء سيدرسون محتويات المجاري، لافتة إلى أن مراقبة مياه الصرف الصحي ستجعل من الممكن رصد الوضع مع الفيروسات التاجية ومنع تفشيها.

يشار إلى أن علماء في هولندا أجروا دراسة مماثلة، قادتهم إلى نتيجة مفادها، أنه يمكن الحصول على اختبار إيجابي للفيروس التاجي عن طريق البراز، قبل ظهور السعال والحمى.

وأكد جرتيان ميديم، الأستاذ المتخصص في الميكروبيولوجي، أن الاختبارات من أحد مصانع معالجة مياه الصرف الصحي يمكن أن توفر معلومات حول حالة مليون شخص.

وسيجري بهذه الطريقة، أخذ عينات من مياه الصرف الصحي، ثم يتم فحصها في مختبرات مدرسة جون كيرتن للبحوث الطبية.

بالمقابل، وصف أستاذ علم المناعة بيتر دوهرتي، الحائز على جائزة نوبل، هذه الطريقة، بأنها غير جذابة، ومع ذلك، يتفق العلماء على أن مثل هذه الطريقة يمكن أن تسمح بتحديد عدد كبير من المصابين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق