منوعات

شريحة الكترونية تحت الجلد تغنيك عن حمل اي وثيقة شخصية “حقائق”.

تركيا هاشتاغ

شريحة الكترونية تحت الجلد تغنيك عن حمل اي وثيقة شخصية “حقائق”.

بدأ مؤخرا آلاف الناس بزرع شرائح إلكترونية صغيرة (بحجم حبة الرز) تحتوي معلوماتهم، تحت الجلد، بين السبابة والإبهام، وبالتالي أصبح بإمكانهم الاستعاضة بها عن حمل هوياتهم، للتعريف عن أنفسهم ولفتح الأبواب (عوضا عن استخدام الصفات الحيوية مثل البصمة أو البطاقات الالكترونية التي تحتوي على شرائح أو باركود).

وهي مفيدة من ناحية أنها ستسهل عليك حمل البطاقات الكثيرة، لكن لها مخاطر جمة، أهمها خرق لخصوصيتك لا يمكن التخلص منه إلا بإخراج الشريحة من جسمك.

فالحكومات تستخدم ملايين الكاميرات حول العالم، وكثير منها مزود بتقنيات التعرف على الوجه لمراقبة الناس، ومعرفة سلوكياتهم حتى طريقة قيادتهم للمركبة، وبرامج الكترونية تقوم بمراقبة نشاطك على النت، ويعرفون سلوكك الشرائي، ما تحب وما تكره، وماذا تشاهد على النت.

أصبحنا في عالم تحول الناس فيه الى مايشبه قلادات العبيد في الازمنة الغابرة، وبعد سنين قد يصبح إجباريا على الجميع أن يزرع شريحة في جسمه، فالغرب سيطلب من الأنظمة الوظيفية العربية تنفيذ هذا المشروع، ووقتها سيكون لدى الأنظمة ليس فقط بصماتك وماذا تحب وماذا تشاهد، بل سيتم “تهكير” جسمك “التهكير البيولوجي”، فهم سيعرفون أين أنت في أي وقت، كم درجة حرارتك، كم معدل نبضات قلبك، بل يمكن القول أن بالإمكان ان يطوروا الشريحة لاحقا لتتضمن سما مثلا.

في الصورة قلادة توضع للعبيد في روما، مكتوب عليها “إن رأيتني أهرب فأعدني الى سيدي وسيدفع لك قطعة ذهبية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق