أخبار تركيا

مسؤول تركي يكذب الاشاعات التي لفقت للرئيس “اردوغان” حول “سليماني”

تركيا هاشتاغ

كذب مسؤول تركي عبارات نسبت إلى الرئيس “أردوغان” حول قائد فيلق القدس الإيراني “قاسم سليماني” الذي اغتالته واشنطن أمس الجمعة.

وبثت قناة TRT عن المسؤول قوله إن “أردوغان” حث نظيره الإيراني “حسن روحاني”.

خلال اتصال هاتفي على ألا يصعد مع الولايات المتحدة الأمريكية وقدم تعازيه لإيران في اغتيال سليماني.

بسبب رتبته الرسمية ولم يستخدم الشهيد لوصفه (كما ادعت بعض وسائل الإعلام).

وكانت وسائل إعلام روسية وإيرانية، على رأسها قناة” روسيا اليوم” نسبت إلى الرئيس التركي.

قوله لروحاني خلال اتصال هاتفي إنه يشعر بالأسى لفقدان “سليماني” وزعمت أنه أطلق وصف “الشهيد” عليه.

يشار إلى أن الولايات المتحدة، كانت قد اغتالت “سليماني” رفقة “أبو مهدي المهندس”.

نائب رئيس الحشد الشعبي العراقي، وعدة شخصيات قيادية مرتبطة بإيران.

بقصف جوي استهدف موكباً لهم أمس الأول الجمعة، قرب مطار بغداد الدولي في العراق.

وقد لاقى خبر مـ.ـقتل “سليماني” اعجاباً بين شعوب المنطقة، لسجله الإجرامي في عدد من الدول.

وقد عبر الكثيرون عن ابتهاجهم، بتوزيع الحلويات بمن فيهم الأتراك والسوريين في بعض الولايات.

لقراءة المزيد بشكل موجز.

‏مسؤول تركي ينفي “بشكل قاطع” أن يكون أردوغان استخدم مصطلح “‎شهيد” بوصف سليماني.

خلال اتصال هاتفي مع روحاني ردا على ادعاء بيان للسفارة الإيرانية.

يقول:أردوغان قدم التعازي في اتصال حث فيه روحاني على تجنب التصعيد كون سليماني.

يحمل صفة رسمية فقط لكنه لم يستخدم مصطلح شهيد إطلاقا.

إقرأ أيضاً: صادرات تركيا ترتفع بنسبة 5 ٪ لـ عام 2019

لا مزاح في هذا الموضوع ولا محاباة ولا مجاملة:

السفير الإيراني في أنقرة يفتري على الرئيس اردوغان ومسؤول تركي رفيع يردّ!

في تغريدة له على تويتر ادّعى السفير الإيراني لدى أنقرة أن الرئيس اردوغان.

أجرى مكالمة هاتفية بالرئيس الإيراني حسن روحاني للتعزية و وصف قاسم سليماني ب “الشهيد”!

حسب خبر لصحيفة يني شفق التركية المقربة من الحكومة التركية مسؤول تركي رفيع (لم يذكر اسمه).

قال أن الرئيس اردوغان لم يتصل بروحاني من أجل التعزية اصلا بل من أجل مناقشة الأوضاع في المنطقة.

مؤكّدا أن الرئيس اردوغان لم يستخدم كلمة “الشهيد” لقاسم سليماني وأن هذا كذب وتحريف صريح من السفير الإيراني.

اشتراك بقناة تركيا هاشتاغ على تلغرام اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى