أخبار العالم

موقع بريطاني: رامي مخلوف في سوريا… ومصدر خاص يكشف عن خطط مخلوف ضد الاسد

تركيا هاشتاغ

موقع بريطاني: رامي مخلوف في سوريا… ومصدر خاص يكشف عن خطط مخلوف ضد الاسد.

قال موقع “ميدل إيست آي” البريطاني إن رجل الأعمال السوري، وقريب الأسد، رامي مخلوف، لا يزال في أحد منازله بسوريا على الرغم من انتـ.ـقاداته العلنية للنـ.ـظام، وهو ما يعتبر أمرا نادرا، في وقت تشير معلومات عن وجوده في روسيا أو دولة الإمارات.

ولفت الموقع إلى أن مخلوف، الذي ينتمي إلى الدائرة المـقـ.ـربة من الأسد، ويسيطر على مجالات النفط، والبناء، والخدمات المصرفية، والطيران، والاتصالات، لديه ثروة تقدر بمليارات الدولارات.

ونقل الموقع عن مصدر قال إنه مطلع، إن مخلوف لا يزال في إحدى الفيلات الخاصة به في سوريا، على الرغم من تقارير تقول إنه غادر إلى الإمارات العربية المتحدة، وقالت المصادر إن مخلوف ربما يكون جزءا من مـ.ـؤامرة على الأسـ.ـد لزيادة الضغط عليه لقبول تسـ.ـوية سياسـ.ـية، وإنهاء الحـ.ـرب.

وقال المصدر: “أنا أعرف مخلوف شخصياً، ولا يجرؤ على تحدي الدولة السورية، الأمر الذي يجعلني أتساءل، لماذا يفعل ذلك؟ أنت تتحدث عن نـ.ـزاع بقيمة 200 مليون دولار، وهو لا شيء بالنسبة لمخلوف الذي يملك ثـ.ـورة بمليارات الدولارات.”

وشغل الشارع السوري خلال الأسبوع الأخير بمقاطع مصورة لرامي مخلوف أحد حيتان النظـ.ـام الاقتصادية المعروفة، كان تناول فيها تفاصيل مثيرة للمرة الأولى حول حيثيات قضية الضـ.ـرائب التي فرضـ.ـها نظـ.ـام الأسـ.ـد على شركات الاتصالات التابعة لمخـ.ـلوف، معلناً من خلاله أن أجهـ.ـزة الأمن اقدمت على اعتـ.ـقال مدراء في شركة اتصـ.ـالات تابعة له وأنّ هناك جهات تضغط عليه للتنازل بطريق وصفها بأنها “غير إنسانية”، على حد تعبيره.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق